recent
أخبار ساخنة

"التعليم" بغزة تتحدث عن تقييم المرحلة الأولى للعام الدراسي والاستعدادات لبدء المرحلة الثانية

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام

 



"التعليم" بغزة تتحدث عن تقييم المرحلة الأولى للعام الدراسي والاستعدادات لبدء المرحلة الثانية



تحدثت وزارة التربية والتعليم بغزة، اليوم الأربعاء، عن عملية التقييم التي تجريها للمرحلة الأولى الخاصة باستئناف العام الدراسي والتي عاد على إثرها طلبة الثانوية العامة لمقاعد الدراسة، مؤكدة أن هناك تفاؤلاً من ناحية استعدادات وتجهيزات المدارس لبدء المرحلة الثانية.


وقال مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بالوزارة، محمود مطر، في تصريحات لـ "دنيا الوطن": إن عملية التقييم لم تنته حتى الآن، ولا زلنا في خضم الأسبوع والتقييم يكون مرحلياً، حيث ترفع التقارير حتى نهاية الأسبوع.


وأضاف: يوم الخميس أو في نهاية الأسبوع يكون هناك لقاء تقييمي يتم إجمال التقارير التي وردت من جميع المديريات، وعلى إثر ذلك يتم اتخاذ القرار المناسب، ونحن اليوم "لا نستطيع الحديث بأن هماك تقييماً نهائياً يمكن أن نتحدث عنه".


وتابع مطر: بطبيعة الحال الأمور حتى اللحظة جيدة جداً بصفة عامة، هناك بعض الإشكاليات تظهر بين مدرسة وأخرى تبعاً لطبيعة المدرسة وموقعها الجغرافي، لكن ليست قضايا للتعميم، وهذه الإشكاليات نحاول حلها بشكل سريع.


وأكد مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بالوزارة، بأنه لا توجد أي مدرسة مغلقة، فقط الإغلاق حاليا في المربعات التي توصف بأنها مناطق حمراء بالكامل، وهذه المناطق مغلقة مدارسها ومرافقها بشكل عام، بناءً على قرار لجنة الطوارئ المركزية.


وقال مطر: نأمل ونسعى لعودة الطلبة وبدء المرحلة الثانية خلال الأيام القليلة المقبلة، وهناك مؤشرات طيبة لذلك، مشيراً إلى أننا "سبق وتحدثنا عن مؤشرات لها علاقة بالتزام المدارس هذا الذي يخص وزارة التعليم، ولكن هناك قضايا تتعلق بالحالة الوبائية والتي تحددها الجهات المختصة لذلك نرفع التوصيات في البنود التي تخصنا، وهي الالتزام بالإجراءات داخل المدارس".


وشدد على أن مؤشرات الاستعدادات والالتزام داخل المدارس طيبة جداً، واستعداد المدارس التي يجري تجهيزها لبدء المرحلة الثانية وتحديداً طلبة (الصف السابع إلى الحادي عشر) طيبة جداً.


وقال: من ناحية تقييمنا للإجراءات هناك "تفاؤل" بقرب بدء المرحلة الثانية في المدارس، و"لكن الحالة الوبائية لها اعتبارات تحددها جهات أخرى، ونؤكد أننا من ناحية التجهيزات هناك تفاؤل".


وفيما يتعلق بدراسة تجربة مدارس المحافظات الشمالية بشأن التعامل مع الوباء، قال مطر: إن "التعليم" ليست الجهة المخولة للإعلان عن الإصابات والحالات، ونحن نأخذ بالتوصيات التي تأتينا من الجهات المختصة في هذا الإطار، لأننا ليست جهة صحية.


وأضاف مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بالوزارة: "كما هو الحال في المحافظات الشمالية نحن نعمل بنفس البروتوكول الصحي وبالتالي تقدير الحالة إذا كانت الجهات المختصة ترى ضرورة إغلاق شعبة أو مدرسة يتم اتخاذ القرار المناسب في ضوء ذلك".

google-playkhamsatmostaqltradent