recent
أخبار ساخنة

صحة غزة: المدارس ليست بيئة ناقلة للفيروس رغم ظهور حالات فيها

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام

 


صحة غزة: المدارس ليست بيئة ناقلة للفيروس رغم ظهور حالات فيها


قال مدير دائرة مكافحة العدوى بالإدارة العامة للمستشفيات في وزارة الصحة بغزة، رامي العبادلة، إن "مدارس غزة ليست بيئة ناقلة لفيروس كورونا رغم ظهور حالات فيها".


وأضاف العبادلة أنه "بعد البحث والتحري تبيَّن إصابتهم من عوائلهم ومناطق سكناهم "ولم تكن المدارس البؤرة الحقيقية لإصاباتهم".


وأكد أن السبب الرئيس لارتفاع إصابات فيروس كورونا في قطاع غزة هو عدمُ الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية.


وبين العبادلة في تصريحات صحفية أن "بيوت الأفراح والمآتم والأسواق بيئة ناقلة للعدوى إذا لم تُلتزَم إجراءات السلامة والوقاية".


وأشار إلى أن الوزارة قسَّمت في وقت سابق قطاع غزة 96 مربعًا، في محاولة منها لمراقبة الحالة الصحية فيها، والتعرُّف على المناطق الموبوءة.


وقال: "إن 50% من المربعات المقسمة في مختلف محافظات قطاع غزة، ظهرت أنها مناطق موبوءة، وتحوَّل لونها من الأخضر -الآمن- إلى اللون الأحمر -الخطِر-، في حين تبلغ المناطق التي تحمل اللون البرتقالي 30%، و20 % تحمل اللون الأخضر، مشيرًا إلى أن المناطق الآمنة في قطاع غزة لا تمثِّل شيئًا".


وتتخذ وزارة الصحة من الإشارات الضوئية علامةً لتحديد المناطق الأمنة والخطِرة، فيرمز اللون الأحمر للمناطق الموبوءة ويصل عدد الإصابات فيها إلى أكثر من 100 إصابة لكل 100 ألف نسمة في المربع الواحد، واللون الأخضر يشير إلى أن عدد الإصابات أقل من 50 إصابة لكل 100 ألف نسمة، في حين يبلغ عدد الإصابات في المربع المصنف باللون البرتقالي من 50 إلى 100 إصابة لكل 100 ألف نسمة.


وبيَّن العبادلة أن الفئات العمرية الأكثر إصابة بالفيروس هي من سن 18 إلى 50 عامًا، مشيرًا إلى تسجيل إصابات بالطفرة البريطانية من فيروس كورونا، وبعد المتابعة تبيَّن أن أعراض الطفرة الجديدة هي ذاتها الأعراض السابقة، لافتًا إلى أنه يُتعامَل مع المصابين بها بنفس البروتوكول الخاص بمصابي كورونا.


واتخذت وزارة الداخلية في غزة، أمس الخميس، إجراءات جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، منها إغلاق الصالات والأسواق الشعبية، وفرض حظر تحرك المركبات يومي الجمعة والسبت.

google-playkhamsatmostaqltradent