recent
أخبار ساخنة

"شمالي": ماضون نحو الكابونة الموحدة والمتضرر من التظاهر هم اللاجئون

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام


 

"شمالي": ماضون نحو الكابونة الموحدة والمتضرر من التظاهر هم اللاجئون


قال مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في قطاع غزة ماتياس شمالي إنه اجتمع مع اللجنة المشتركة للاجئين، وتفهم احتياجاتهم بعودة "الكابونة الصفراء".


وأضاف شمالي، خلال لقاء جمعه بصحفيين في مقر الأونروا الرئيسي بغزة، الأربعاء: "أود قدر الإمكان تلبية مطالبهم، لكن في الوقت الحالي لا أستطيع".


وتابع: "الناس بحاجة للمزيد من المساعدات، وإذا حصلنا على مزيد من الموارد المالية، فبالتأكيد سنقوم بزيادة الموارد الغذائية، الأمر متعلق بما يصلنا".


ولفت شمالي إلى أنه أجرى قبل يومين لقاءً عن بعد مع ممثلين دبلوماسيين من رام الله والقدس، وتناول هذه المسألة، مؤكدًا أنه منفتح دومًا بشكل كبير لنقاش كيف يمكن تعديل السلة الغذائية.


وخاطب المحتجين قائلًا: "دعونا نعمل معا لنرى كيف نستطيع زيادة الموارد المالية للاجئين، ونصل لنتيجة مرضية للجميع".


وأكد شمالي أنه يدعم التظاهرات السلمية ويحترمها، مستدركًا: "لكن إن مُنعنا من تقديم المساعدات الغذائية للاجئين، ذلك يعد شكلا غير سلمي للتظاهر".


واعتبر أن اغلاق مراكز توزيع الأونروا "ليس تظاهرًا سلميًّا"، مشددًا على أن ذلك "لن يؤثر عليه أو على موظفي الأونروا؛ فالمتضرر الأكبر من ذلك هم اللاجئين".


وأكد شمالي أن جميع اللاجئين مع بداية دورة توزيع المواد الغذائية لهذا العام، التي بدأت منذ 10 أيام، يجب أن يحصلوا على مساعدات غذائية بشكل متساوٍ.


وقال إن جميع اللاجئين وصلوا مرحلة الفقر، وأن التفرقة بين الفقر المطلق والمدقع لم يعد لها وجود؛ نتيجة الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 14 عامًا.


وأوضح أن هناك معلومات مغلوطة بشأن ما يوزع الآن من مواد غذائية، نافيًا أنها نصف ما كان يوزع لأصحاب "الكابونة الصفراء".


وأشار إلى أن هناك تغييرات على "الكابونة الصفراء"، قائلا: "سيقل حصتها قليلا نتيجةً للزيادة الكبيرة في أعداد اللاجئين، فهم الآن بحاجة للمساعدات بشكل أكبر، وبالتالي كان توجّهنا هو كيف يمكن أن نساعد تلك الأعداد في ظل الموارد الموجودة حاليًا".


وأضاف: "استحقاق ومعايير الأحقية لدى الأونروا الآن ليست موضوع الفقر، بل أن تكون لاجئا فلسطينيا مسجلا؛ لأن كل فلسطيني لاجئ وصل الآن إلى مرحلة من الاحتياج بسبب الحصار".


وذكر شمالي أن الموظفين الذين يحصلون على راتب ثابت الاستثناء الوحيد من المساعدات الغذائية، وأنهم أضافوا في الدورة الحالية مواليد جدد على قائمة الاستحقاق.


وأكد أن الأونروا تصرف في كل دورة مساعدات غذائية بقيمة 20 مليون دولار، وقال: "هذا ما نستمر به حاليا، وحين يتم توزيع المساعدات بشكل عادل ستصل للمستفيدين بشكل أكبر".

google-playkhamsatmostaqltradent