recent
أخبار ساخنة

"التعليم" بغزة تتحدث عن العام الدراسي والامتحانات واحتساب الدرجات

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام

 


"التعليم" بغزة تتحدث عن العام الدراسي والامتحانات واحتساب الدرجات

قال محمود مطر مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي في وزارة التربية والتعليم أن استئناف العملية التعليمية في قطاع غزة،  يأتي في ظروف صعبة في ظل انتشار كورونا وتسارع الحالات، ما يشكل تحدي كبير أمام الوزارة في انجاز خطتها للعودة الآمنة


وأكد في حديث لـ"سبق 24" أن الامور جيده وتحت السيطرة في ظروف المدارس المسموح عودة الدراسة فيها، مبينا أن ما يقارب 120 مدرسة مغلقة حاليا لم يتم استئناف الدراسة فيها لوقوعها في مناطق حمراء.


وبين أن هناك مجموعة من المدارس الأساسية غير واقعة في مناطق حمراء، لكن لم يتم استئناف الدراسة فيها بسبب عدم وجود امكانية  للعودة، لنقص الأذنة والكوادر، مؤكدا أنه يجري حل قضية تلك المدارس مع وزارة المالية من خلال التعاقد مع شركات النظافة، لضمان سلامة الطلاب.


واشار إلى توجه الوزارة لخصخصة قطاع النظافة في حوالي 250 مدرسة خلال الفترة القادمة، بسبب نقص موظفي الخدمات فيها، مضيفا "نتوقع خلال أقل من  أسبوع أن تستأنف الدراسة في بعض المدارس التي توقفت بسبب عدم وجود أذنة وموظفي خدمات".


أما فيما يتعلق باحتساب الدرجات، قال مطر أن العملية التعليمية تخضع لتقليص عدد الامتحانات، حيث استكفت الوزارة باختبارين هما النصفي والنهائي.


وبين أن الامتحان النصفي سيشكل 20% من الدرجات بينما النهائي 30%، أما ما تبقى ونسبته 50% فسترصد علاماته بناء على التقويم النوعي، الذي تشمل أنشطة الطالب على مدار الفصل الدراسي، والتكليفات التي يطلبها المعلم والأنشطة البيتية ومشاركة الطالب على الصفوف الافتراضية.


وأوضح أن الصفوف الافتراضية هي جزء من عملية التقويم، فالطلبة غير القادرين على الموصول للصفوف الافتراضية نتيجة عدم وجود الانترنت بإمكانهم تقديم هذه المهمات للمعلمين ورقيا بالشكل المعتاد.


أما عن موعد الاختبارات، فأوضح مطر أنه لم يحدد موعد الامتحانات النهائية بعد، وقال "لكن الامتحانات النصفية ستكون خلال هذا الشهر وبعض المدارس ، النهائي من المفترض أن تبدأ في منتصف يناير لكن الأمر خاضع لظروف الفصل الدراسي، والمخطط أن ينتهي الفصل حتى نهاية يناير".


وأكد أن الوزارة طلبت  من المدارس استكمال الصفوف الافتراضية من الطلبة القادرين على الوصول للصفوف من خلال مساعدتهم  وارشادهم للدخول فيها، مشيرا إلى أنه في حال عدم وجود دوام دراسي هناك  أكثر من مسار موجود لدى الوزرة.


وأوضح أن الوزارة أطلقت بطاقات التعلم الذاتي وهي بطاقات من الأول حتى التاسع وعممتها على المدارس وعلى موقع روافد التعليمي، والتي  تتضمن المهارات الأساسية الطلوبة من الطالب بكل مبحث دراسي ومربوطة بمجموعة من التوجيهات وبعض الروابط للمواد المساندة.

google-playkhamsatmostaqltradent