U3F1ZWV6ZTE4Nzk4NTU0NDY1X0FjdGl2YXRpb24yMTI5NjE2ODc2MTQ=
recent
أخبار ساخنة

فاطمة الزطمة، اول خريجة في قطاع غزة تفتتح مشروعها الخاص "آيس كريم"

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام
فاطمة الزطمة، اول خريجة في قطاع غزة تفتتح مشروعها الخاص "آيس كريم"

فاطمة الزطمة، اول خريجة في قطاع غزة تفتتح مشروعها الخاص "آيس كريم"



حول طاولة مُستديرة من حديد الصاج المقوى والرخام، تجمع العديد من الزبائن، لشراء مثلّجات تُحضّر أمام أعينهم على يد الشابة الجامعية فاطمة الزطمة، التي بدأت مشروعها الصغير لإنتاج المثلجات بطريقة يدوية.

وأطلقت "فاطمة" (24 عامًا) على مشروعها الصغير- الذي افتتحته في مكان حيوي وسط رفح جنوبي قطاع غزة- اسم "It.s me" (هذا أنا)، وحصلت على تمويلٍ بسيط لشراء ماكينة العمل (جهاز سريع التبريد) لإنتاج "أيس كريم رول"، من مؤسسة حياة (غير حكومية).


وتضع الشابة، التي تعد الأولى في هذا المجال برفح، على طاولة العمل سلال من القش، تحوي مكونات ما تنتجه، من فواكه (عنب، موز، كيوي، كرز..)، وحليب، وكريمة، وشوكولاتة، ومكسرات، فيما وضعت داخل المحل بعض الطاولات والكراسي لمن يرغب من الزبائن.

ويبدو أن عمل "فاطمة" ليس سهلًا؛ فهي تحرص على وضع مقادير خليط "الأيس كريم" بدقة، مُستخدمة مكونات طازجة، تضعها في خليطٍ تحركه جيدًا من خلال "مجرودين" لنحو 10 دقائق للزبون الواحد، ثم تعبئه داخل وعاء بلاستيكي وتزينه بالمكسرات.


وجذبت طريقة الشابة، التي تدرس "ريادة أعمال" بالجامعة، في تحضير المثلجات عديد المواطنين لتجربة مذاقها؛ وهو ما جعل رائدة المشروع تعبّر عن رضاها عن نسبة الإقبال في الأيام الأولى للمشروع الذي افتتحه في محل لأسرتها.

وتقول "فاطمة" لمراسل وكالة "صفا" إنها تعلمت طريقة تحضير المثلجات في تخصصها الجامعي؛ فأحبت تطبيق الفكرة عمليًا وتقدّمت بمشروع دعمته مؤسسة "حياة".


وتضيف "العمل يحتاج إلى جهد ليس بسيطًا، كونه باليد، ومهمة الجهاز تبريد الخليط في غضون دقائق فقط".

وترى الشابة أن أبرز ما يميز مشروعها الصغير تحضير المثلجات أمام أعين الزبائن، بالكمية والطريقة والمكونات التي يريدونها، "وقلّما تجد ذلك في قطاع غزة ولاسيما رفح".


وترغب الطالبة الجامعية من وراء إنشاء المشروع إلى مساعدة نفسها في تكاليف الدراسة الجامعية، وأسرتها أيضًا، متمنية أن يحظى مشروعها بثقة الزبائن ويتوسع في المستقبل القريب.

وتؤكد "فاطمة" أن عمل الفتيات ليس عيبًا أو خطأً, ولاسيما إذا تحدّين الظروف التي يعشنها؛ لمساعدة أنفسهن وأسرهن، وتحقيق النجاح، وتحث الفتيات على العمل والإبداع في المجالات التي يتميزن بها.


قد يعجبك أيضا

الاسمبريد إلكترونيرسالة