recent
أخبار ساخنة

برشلونة في أزمة بسبب “عنصرية” لاعبيه!

الصفحة الرئيسية
ليصلك احدث الوظائف والاخبار اشترك معنا في قناتنا على التليجرام

برشلونة في أزمة بسبب “عنصرية” لاعبيه!


وضع لاعبا نادي برشلونة الفرنسيان عثمان ديمبيلي وأنطوان غريزمان فريقهما في أزمة، وذلك بعد اتهامات بالعنصرية واجهتهما وأضرت بناديهما.


وفي التفاصيل ظهر ديمبلي في مقطع فيديو مسرب مدته 42 ثانية، خلال جولة للنادي الكتالوني في الأرخبيل عام 2019، وهو يتحدث إلى زميله غريزمان بانتظار وصول تقنيين محليين لتوصيل وحدة تحكم الألعاب بجهاز التلفاز في غرفتهما في الفندق.


حبث قال ديمبلي ساخراً: “كل هذه الوجوه القبيحة، فقط حتى تتمكن من لعب (PES- Pro Evolution Soccer)، ألا تخجل؟، كما سخر من كيفية نطق اللغة اليابانية.


ونتيجة لذلك قال رئيس شركة “Rakuten” الراعية لنادي برشلونة، هيروشي ميكيتاني: “بصفتي راعياً للنادي ومنظماً للجولات، أنا آسف جداً لأن لاعبي نادي برشلونة قدموا إشارات عنصرية، ونظراً لأن (Rakuten) أيدت فلسفة برشلونة ورعت النادي، فإن مثل هذه التصريحات غير مقبولة تحت أي ظرف من الظروف وسنحتج رسمياً على النادي، في انتظار آرائهم”.


وضمن ردود الأفعال أعلنت شركة ألعاب الفيديو اليابانية “كونامي” إلغاء تعاقدها مع أنطوان غريزمان، على خلفية ظهوره في مقطع الفيديو المسرب مع عثمان ديمبيلي الذي يسخر فيه من الآسيويين.


وقالت “كونامي” في بيان صحفي: “كما هي فلسفة الرياضة، أن التمييز من أي نوع غير مقبول. لقد أعلنا سابقا ًعن شراكة مع أنطوان غريزمان، ولكن في ضوء الأحداث الأخيرة قررنا إلغاء العقد”.


وبينت أنها ستسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول مقطع فيديو غريزمان وديمبيلي من برشلونة، وهو النادي الذي لديهم شراكة معه من خلال اللعبة الشهيرة “Pro Evolution Soccer”.


من جهته حاول ديمبيلي الاعتذار عما بدر منه خلال الفيديو المسرب بنشره “تدوينة” عبر صفحته على موقع “إنستغرام”، بقوله: “تم مؤخراً نشر فيديو خاص يعود تاريخه إلى عام 2019 على وسائل التواصل الاجتماعي، كما حدث في اليابان، كان من الممكن أن يكون في أي مكان في العالم وكنت سأستخدم نفس التعابير، لم أكن أستهدف أي مجتمع، أصبح الشريط الآن متاحاً للجميع، وأنا أفهم كيف كان من الممكن أن يؤثر على الأشخاص الذين ظهروا فيه، وبالتالي أقدم لهم اعتذاري الصادق”.


كما قال غريزمان إنه كان دائماً يعارض “جميع أشكال التمييز”، ومضيفاً: “أنا آسف إذا أسأت لأصدقائي اليابانيين”.

google-playkhamsatmostaqltradent